الصمود حتى النصر

قيادة التعليم العالي تكرّم أسر الشهداء وتزور ضريح الشهيد صالح الصماد

الصمود|

كرّمت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم، أسر الشهداء من منتسبي الوزارة تزامناً مع الذكرى السنوية للشهيد تحت شعار” شهداؤنا عظماؤنا “.

 

وفي حفل التكريم بحضور قيادات وموظفي الوزارة أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين حازب أهمية إحياء هذه الذكرى لتكريم أسر كوكبة من الشهداء الذين جادوا بأرواحهم للدفاع عن حرية واستقلال الوطن.

 

وأشار إلى أهمية إحياء ذكرى الشهيد لاستحضار الدروس ومعاني التضحية والبذل والعطاء التي قدمها الشهداء في سبيل الدفاع عن العرض والأرض وغرس مفاهيم الجهاد والاستشهاد في نفوس الأجيال.

 

وأكد الوزير حازب أن الشعب اليمني لن يخضع للوصاية والارتهان مهما كانت التضحيات، موضحا أن صمود الشعب وتضحيات الشهداء قد افشلت رهان الاعداء للسيطرة على ثروات اليمن.

 

من جانبه استعرض نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور علي يحيى شرف الدين، مكانة ومنزلة الشهداء عند الله وفي نفوس الناس، مؤكدا السعي لتخليد هذه الذكرى العظيمة في قلوب ووجدان المجتمع  وفاءً وعرفاناً للتضحيات والمواقف البطولية التي قدمها الشهداء للدفاع عن عزة وكرامة الوطن.

 

ونوه شرف الدين بأهمية الوفاء للشهداء واقتفاء مآثرهم والسير على دربهم  في مواجهة العدوان حتى تحقيق النصر بأذن الله.

 

وفي ختام الحفل جرى توزيع الشهادات التقديرية والمبالغ الرمزية لأسر شهداء الوزارة .

 

إلى ذلك زارت قيادات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمؤسسات التابعة لها اليوم ضريح الشهيد الرئيس صالح الصماد ورفاقه في ميدان السبعين في إطار إحياء الذكرى السنوية للشهيد .

 

وخلال الزيارة وضع وزير التعليم العالي والبحث العلمي ونائبه الدكتور علي شرف الدين وعدد من قيادات الوزارة والمؤسسات التابعة لها إكليلاً من الزهور على ضريح الشهيد الصماد ومرافقيه وقرأوا الفاتحة على أرواحهم.

 

وأكد وزير التعليم العالي أن ذكرى استشهاد الرئيس الشهيد ستبقى خالدة في ذاكرة الأجيال كدرس في معاني التضحية والفداء والاستبسال والصمود في مواجهة العدوان.

 

واعتبر الوزير حازب أن زيارة ضريح الشهيد الرئيس الصماد محطة للوقوف أمام شخصية تحيي في النفوس معاني العزة والكرامة والبذل والعطاء في سبيل الدفاع عن الوطن.

 

من جانبه أكد نائب وزير التعليم العالي أن زيارة كافة قيادات الوزارة لضريح الشهيد الرئيس ورفاقه تمثل رسالة وفاءً وعرفان للرجل الذي قدّم روحه فداء للشعب والوطن وأرسى قواعد العمل المؤسسي في كافة مؤسسات الدولة.

 

داعياً الجميع إلى المضي في درب الشهداء واستمرار البذل والعطاء و استلهام الدروس والعبر ومعاني الوفاء من حياة وسيرة الشهيد الرئيس الصماد في مقارعة قوى الظلم  والطغيان .

 

إلى ذلك زار وزير التعليم العالي ونائبه ومعه قيادات الوزارة معرض صور الشهداء بميدان السبعين