الصمود حتى النصر

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار “راي” في الفيليبين إلى 85 قتيلا

الصمود | ارتفعت حصيلة ضحايا إعصار “راي” في الفلبين إلى 85 قتيلاً، وهو أقوى إعصار يضرب الفلبين هذا العام وفق ما أعلنته السلطات اليوم الأحد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن حاكم جزيرة بوهول السياحية، آرثر ياب، عبر تغريدة له في “فيسبوك”، القول: إن 49 شخصًا لقوا مصرعهم وفُقِد أثر 10 آخرين في منطقته، لترتفع بذلك الحصيلة الموقتة للضحايا إلى 85 قتيلا.

وأضاف: “الاتصالات ما زالت مقطوعة.. فقط 21 رئيس بلدية من أصل 48 اتصلوا بنا.

وضرب “راي” جزيرة سيارغاو السياحية الشهيرة الخميس الماضي وكان إعصاراً فائق القوة إذ بلغت سرعة الرياح المصاحبة له 195 كيلومترا في الساعة.

واضطر أكثر من 300 ألف شخص إلى ترك منازلهم والمنتجعات السياحية منذ الخميس بسبب الإعصار “راي” الذي أدّى إلى انقطاعات في التيار الكهربائي والاتصالات في كثير من المناطق بعدما دمّر أبراج اتصالات وأسقط أعمدة كهرباء واقتلع أشجارا وهدّم مساكن.

وفي عصر الجمعة ضرب شمال جزيرة بالاوان الوجهة السياحية الشهيرة قبل أن يبتعد باتجاه بحر الصين الجنوبي نحو فيتنام.

الجدير ذكره أن الإعصار “راي” أتى في وقت متأخر، فغالبية العواصف المدارية في المحيط الهادئ تتشكل بين يوليو وأكتوبر.. ويحذر علماء منذ فترة من أن الأعاصير تزداد عنفا مع تزايد الاحترار المناخي الناجم عن نشاط الإنسان.