الصمود حتى النصر

تقرير | فعاليات ثقافية بالذكرى السنوية للشهيد في عدد من المحافظات

التأكيد على أهمية الذكرى لتجديد الوفاء للشهداء والحفاظ على القيم والمبادئ التي ضحوا من أجلها

الدعوة إلى استلهام الدروس من تضحيات الشهداء لمواصلة معركة الصمود حتى تحقيق النصر ودحر الأعداء

الصمود| محمد المشخر

دشنت في محافظة البيضاء أمس فعاليات وأنشطة الذكري السنوية للشهيد للعام الحالي 1443هجرية وتحت شعار “نحو جبهاتنا وفاءً لشهدائنا”.
وفي التدشين الذي حضره وكيل المحافظة صالح احمد المنصوري أشار وزير الكهرباء والطاقة احمد محمد العليي، إلى أهمية إحياء هذه المناسبة السنوية للتعبير عن مدى الوفاء لدماء الشهداء، الذين ضحوا بأرواحهم رخيصة في مواجهة العدوان .
ولفت وزير الكهرباء والطاقة إلى أن ما تنعم به محافظة البيضاء تحت سلطة المجلس السياسي الأعلى من أمن وأمان، هو بفضل تضحيات الشهداء والجرحى.. مؤكداً التزام حكومة الإنقاذ الوطني بتقديم الدعم والرعاية لأسر الشهداء إكراماً لمن أكرمهم الله واصطفاهم ومنحهم هذه المنزلة.
واعتبر الوزير العليي كل ما يقدم لأسر الشهداء وذويهم لا يساوي شيئاً أمام ما قدموه من أجل الوطن ،باعتبار الشهداء تيجان النصر، وعنوان الانتصار، وصناع المجد، والحضارة.. لافتاً إلى أهمية تعزيز روح النضال والاستبسال من أجل مواصلة معركة الصمود والتحدي حتى الانتصار .
من جانبه نوّه وكيل وزارة الإدارة المحلية الدكتور أحمد محمد الشوتري بعظمة الشهادة ومرتبة الشهيد، ما يستوجب من الجميع مواصلة درب الشهداء في مواجهة تصعيد العدوان والدفاع عن الوطن..
وأشار الدكتور الشوتري إلى أهمية إيلاء أسر وذوي الشهداء الاهتمام في الجوانب التعليمية والصحية والإنسانية، معتبرا إحياء هذه الذكرى، عرفاناً لمن بذلوا أرواحهم رخيصة في جبهات الدفاع عن الوطن.
فيما أشار وكيل محافظة البيضاء عبدالله الجمالي إلى أن ذكرى الشهيد السنوية تعد محطة يستلهم منها الجميع روح العطاء والإيثار والتضحية والشجاعة والثبات.. مشيراً إلى أهمية دور المجتمع في إحياء هذه الذكرى من خلال التعريف بعظمة الشهداء وتضحياتهم والاهتمام والدعم لأسرهم وذويهم.
وأكد الوكيل الجمالي، أهمية إحياء ذكرى الشهيد، عرفاناً بتضحيات الشهداء في الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
وألقيت كلمات عن العلماء بالمحافظة من قبل عضو رابطة علماء اليمن العلامة محمد أحمد السقاف، وعن آباء وذوي الشهداء علوي علي الجنيدي أكدت أهمية رعاية أسر الشهداء واستمرارها تقديراً لتضحياتهم الكبيرة في سبيل الدفاع عن الوطن.
حضر فعالية التدشين وكيلا وزارتي الكهرباء المهندس أحمد المتوكل والصحة الدكتور نجيب القباطي ووكيل وزارة التعليم الفني والتدريب المهني نجيب الحميري ووكيل وزارة الأشغال العامة محمد المتوكل ووكيل وزارة التربية والتعليم صادق المجدون ومدير البرامج بالمجلس الأعلى للشؤون الإنسانية جمال عبدالله برية ومدير المياه بوزارة المياه المهندس محمد الدعيس، وممثلو الوزارات والجهات المعنية في اللجنة الحكومية لتقيم احتياجات محافظة البيضاء المديريات المحررة ونائب مدير أمن المحافظة العميد عبدالحكيم الحنسري ومدير المرور بالمحافظة العقيد حسن البخيتي ونائب مشرف مدينة البيضاء خالد محمدوه وعدد من المسؤولين في محافظة البيضاء.
تخلل التدشين قصائد شعرية وفقرات إنشادية عبّرت في مجملها عن الاعتزاز والفخر بالشهداء والسير على دربهم والتصدي لتحالف العدوان السعودي الأمريكي الغاشم .
كما نظّم مكتب التربية والتعليم والوحدة التربوية في محافظة صعدة، أمس، فعالية ثقافية وتكريمية تحت شعار “وفاءً لدماء الشهداء”، إحياءً للذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية، أشاد محافظ المحافظة، محمد جابر عوض، بتضحيات وعطاء الشهداء ومواقفهم البطولية في مواجهة قوى العدوان والمرتزقة.
وأكد أهمية رعاية أسر وذوي الشهداء في القطاعات الحكومية، وفاءً وعرفانا بتضحيات الشهداء في الدفاع عن العرض والدّين والسيادة الوطنية.
وأشار المحافظ عوض إلى أن تضحيات الشهداء خيّبت آمال الطغاة والمستكبرين .. مشيداً بما قدّمه القطاع التربوي في المحافظة من شهداء، دفاعاً عن اليمن وأمنه واستقراره.
وتطرّق إلى ضرورة استذكار تضحيات الشهداء، واستلهام الدروس والعِبَر من تضحياتهم .. مشيرا إلى أن إحياء هذه الذكرى تجديداً للوفاء للشهداء والحفاظ على المبادئ والقيم التي ضحّوا من أجلها.
وفي الحفل، بحضور مدير مكتب التربية والتعليم في المحافظة عبدالرحمن الظرافي، أشار نائب مدير التربية في مديرية سحار، محمد الدولة، إلى أن الفعالية الاحتفالية والتكريمية تأتي وفاءً وعرفانا للشهداء الذين قدّموا أنفسهم رخيصة في سبيل الذود عن حياض الوطن.
بدورها، أكدت كلمة أبناء الشهداء، التي ألقاها باسل محمد الصياحي، المضي على درب الشهداء حتى تحقيق النصر للشعب اليمني.
تخلل الحفل، بحضور مدراء القطاعات والوحدات التربوية في المحافظة والمكاتب التنفيذية في المحافظة وعدد من أبناء وآباء الشهداء، تكريم أسر الشهداء التربويين في المحافظة، وقصائد شعرية وفقرات إنشادية.
ونظمت مكاتب الصحة والتعليم الفني والثقافة والغرفة التجارية في محافظة صنعاء أمس، فعالية خطابية لإحياء الذكرى السنوية للشهيد.
وفي الفعالية أشار وكيل أول المحافظة حميد عاصم، إلى أهمية هذه الذكرى بما يليق بتضحيات الشهداء دفاعا عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.
ولفت إلى أهمية استلهام معاني التضحية من الشهداء والسير على دربهم حتى تحرير كل شبر من أرض اليمن.
بدوره اعتبر عضو رابطة علماء اليمن طه أبكر، إحياء هذه الذكرى محطة للتذكير بتضحيات الشهداء في سبيل الدفاع عن الوطن .. لافتا إلى أهمية دعم ورعاية أسر الشهداء باعتبار ذلك أقل واجب يمكن تقديمه لهم.
فيما أكد مدير مكتب التعليم الفني عزيز الرجالي ونائب مدير مكتب الصحة الدكتور أحمد شرف الدين ومدير مستشفى 22 مايو الدكتور عدنان الشرعبي، السير على نهج الشهداء في مواجهة قوى الهيمنة والاستكبار وأدواتها .. معتبرين إحياء الذكرى السنوية للشهيد إحياء لمعاني وقيّم الحرية والعزة والاستقلال.
تخلل الفعالية، بحضور وكيلي المحافظة علي الغشمي وعاطف المصلي ومدراء مكاتب الجهات المنظمة، قصيدتان وفقرات إنشادية، عبرت عن عظمة ومكانة الشهداء.
إلى ذلك نظم مكتب الثقافة في محافظة الحديدة واتحاد الشعراء والمنشدين أمس، صباحية شعرية وأدبية بمناسبة الذكرى السنوية للشهيد للعام 1443هـ.
وفي الفعالية، أكد المحافظ محمد عياش قحيم أهمية إحياء ذكرى الشهيد والوقوف عندها لاستلهام الدروس والعبر في التضحية والفداء للدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره.
ولفت إلى أهمية تعزيز قيم التكافل الاجتماعي من خلال الوقوف إلى جانب أسر الشهداء وذويهم وتفقد أحوالهم واحتياجاتهم .. منوها بما قدمه المثقفون والشعراء من مشاركات أدبية وثقافية وشعرية كان لها الدور الأول لشحذ الهمم لمقارعة العدوان والتصدي له.
وفي الصباحية بحضور وكيلي المحافظة علي قشر ومحمد حليصي أشار مدير مكتب الثقافة بالمحافظة أسد باشا إلى أهمية إحياء ذكرى الشهيد لما قدموه من تضحيات ، كأقل واجب تجاه من جادوا بأرواحهم في سبيل الوطن .
تخلل الصباحية بحضور مدراء المكاتب التنفيذية مشاركات شعرية وأدبية وثقافية قدمها الشعراء أسد باشا وعلي مغربي الأهدل ويونس أبو الحياء وأيوب الحشاش وهايل عزيزي ومشاركة لفرقة محافظة ريمة الإنشادية.