الصمود حتى النصر

شاهد.. عرس جماعي لـ806 عريس وعروس من أبناء الحديدة والمحويت وريمة

الصمود|

احتضنت محافظة الحديدة، اليوم، العرس الجماعي الثاني لـ٨٠٦ عرسان وعرائس من أبناء محافظات الحديدة والمحويت وريمة، الذي نظمته الهيئة العامة للزكاة تحت شعار “معا لتيسير المهور وتحصين الشباب”.

 

وخلال الاحتفال، بارك مفتي الديار اليمنية، العلامة شمس الدين شرف الدين، للعرسان إكمال نصف دينهم .. منوها بجهود القائمين على تنظيم الاحتفالية، التي تأتي امتداداً لفرحة سبعة آلاف و٢٠٠ عريس وعروس بزفافهم الأسبوع الماضي في العاصمة صنعاء.

 

وأشار إلى اهتمام القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى برسم الفرحة في النفوس، وتفعيل التكافل الاجتماعي، بالتزامن مع الانتصارات التي تحققت للوطن في مختلف الجبهات.

 

وأكد شرف الدين أهمية تكاتف الجهود لإنجاح مثل هذه المبادرات، التي تسهم في تيسير الزواج في أوساط الشباب والفتيات، خاصة في ظل التكاليف الباهظة التي تقف حائلاً دون تمكين الشباب من إكمال نصف دينهم.

 

فيما هنأ محافظو الحديدة، محمد عياش قحيم، والمحويت، حنين قطينة، وريمة، فارس الحباري، العرسان بإكمال نصف دينهم .. متمنين لهم دوام التوفيق والسعادة في حياتهم.

 

ولفتوا إلى أهمية تفعيل مثل هذه المناسبات الاجتماعية، لما تمثله من رسالة بأهمية تحصين الشباب وإعانتهم على تكاليف الزواج.

 

وثمنوا توجيهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى وهيئة الزكاة، التي هيأت الظروف لإقامة العرس الجماعي الثاني للشباب من محافظات الحديدة والمحويت وريمة.

 

وأكد محافظو الحديدة والمحويت وريمة أهمية مبادرة رجال المال والأعمال والجمعيات الخيرية إلى أداء فريضة الزكاة للهيئة، بما يمكنها من القيام بواجبها في تنفيذ مشاريع مجتمعية في إطار مصارفها الشرعية الثمانية.

 

من جانبه، أكد رئيس الهيئة العامة للزكاة، الشيخ شمسان أبو نشطان، الحرص على تنظيم العرس الجماعي الثاني في محافظة الحديدة، رغم ظروف العدوان والحصار والتصعيد المستمر على المحافظة.

 

ولفت إلى أهمية تيسير تكاليف الزواج لتحصين الشباب وإبعادهم عن مخاطر الحرب الناعمة التي تروّج لها الماكينة الإعلامية التابعة لتحالف العدوان بهدف جرهم إلى مستنقع الرذيلة.

 

بدوره، عبّر العريس أحمد مهدي القحوي، في كلمة العرسان، عن سعادته الغامرة هو وزملائه باحتفالهم بإكمال نصف دينهم، ومساعدتهم على تيسير الزواج.

 

وثمّن توجيهات القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى والحكومة وهيئة الزكاة وقيادات السلطات المحلية في محافظات الحديدة والمحويت وريمة، ودور إدارة فروع الهيئة في المحافظات، والعاملين الذين بذلوا جهوداً مضنية لإنجاح العرس الجماعي، رغم التحديات والظروف التي يمر بها الوطن جراء العدوان والحصار.

 

تخلل الاحتفال، بحضور وكلاء محافظات الحديدة وريمة والمحويت ومدراء المكاتب التنفيذية، قصيدة شعرية لمدير مكتب الثقافة في الحديدة، أسد باشا، وفقرات إنشادية من التراث الشعبي.

 

هذا وتتواصل مساء اليوم فعاليات العرس الجماعي على ساحة ملعب العلفي الرياضي، بحضور رسمي وجماهيري، يتم خلاله تقديم الموشحات الدينية والفقرات الإنشادية، بمشاركة فرق الإنشاد في محافظات الحديدة وريمة والمحويت