الصمود حتى النصر

شاهد.. أبناء مديرية الظهار بإب يعلنون النفير العام لمواجهة التصعيد الأمريكي

الصمود|

أعلن أبناء مديرية الظهار بمحافظة إب، اليوم السبت، النفير العام لمواجهة تصعيد أمريكا وتحالف العدوان العسكري والاقتصادي ضد الشعب اليمني.

وخلال وقفة احتجاجية، أكد نائب رئيس مجلس النواب، عبدالرحمن الجماعي، أهمية مواصلة التحشيد ورفد الجبهات بالرجال والمال، دفاعاً عن الأرض والعرض والسيادة الوطنية.

ودعا كافة الأحرار في المناطق المحتلة إلى أخذ الدروس من ذكرى ال٣٠ من نوفمبر في مقاومة وطرد المحتلين الجدد.

فيما جدد محافظ إب، عبدالواحد صلاح، التأكيد على استمرار أبناء المحافظة في الصمود والثبات في مواجهة العدوان، مشيداً بدور مشايخ وأبناء مديرية الظهار في مساندة الجيش واللجان الشعبية.

بدوره، حثّ مشرف المحافظة، يحيى اليوسفي، الجميع على المشاركة في جهود التحشيد وتعزيز تماسك الجبهة الداخلية ودعم المشاريع الخيرية.

بدوره أكد مدير مديرية الظهار، حميد المتوكل، استعداد أبناء المديرية للتحرّك للجبهات، مستعرضا خطة التحشيد والتعبئة العامة للجبهات وبرنامج المديرية ضمن فعاليات أسبوع الشهيد.

من جهته، أشار الشيخ محمد محسن الحارثي في كلمة المشايخ والوجهاء إلى أن التصعيد العسكري والاقتصادي لدول العدوان محاولة بائسة سيكون مصيرها الفشل، مؤكدا على تكاتف الجهود ودور المشايخ في هذا الجانب.

وأدان بيان صادر عن الوقفة تلاه عضو لجنة المصالحة الوطنية ورئيس الكتلة البرلمانية في المحافظة، أحمد النزيلي، جريمة مرتزقة العدوان بحق أسرى الجيش واللجان الشعبية في الساحل الغربي واستهداف قرية الحكيمة بمديرية مقبنة.

وندد البيان بسياسة أمريكا تجاه الشعب اليمني، وتصعيد تحالف العدوان الأمريكي – السعودي في الساحل الغربي، محملاً الأمم المتحدة ومجلس الأمن المسؤولية القانونية إزاء الجرائم المرتكبة ضد الشعب اليمني.

وطالب القوة الصاروخية والطيران المسيّر بتوجيه ضربات موجعة في العمق السعودي، رداً على كل تلك الجرائم.

كما دعا أبناء الشعب اليمني إلى تعزيز التلاحم والاصطفاف وتماسك الجبهة الداخلية، واستمرار رفد الجبهات بالرجال والعتاد.