الصمود حتى النصر

وزارة التعليم الفني وهيئة الزكاة توقعان مذكرتي تفاهم لتأهيل 700 شاب وأسرة فقيرة بالحديدة

الصمود|

وقعت وزارة التعليم الفني والتدريب المهني والهيئة العامة للزكاة اليوم الأربعاء، مذكرتي تفاهم للتأهيل والتدريب في 12 برنامجا مهنيا ومشروعي تمكين اقتصادي لقرابة 700 شاب وشابة وأسرة فقيرة بالحديدة.

وبموجب المذكرتين الموقعتين من قبل الوزير غازي أحمد علي محسن ورئيس الهيئة الشيخ شمسان أبو نشطان ضمن المرحلة الثانية من التعاون بين الجهتين تقوم الوزارة بتدريب وتأهيل 320 شابا وشابة ضمن مشاريع التمكين الاقتصادي للهيئة عبر معاهدها في الحديدة.

كما تتضمن المذكرتان تنفيذ مشروع تمكين الأسر الفقيرة في مجالات الخياطة والصناعات الغذائية والأعمال الحرفية لـ 175 امرأة وكذا تمكين 100 أسرة فقيرة في مجال الثروة الحيوانية و100 أخرى على تربية النحل وإنتاج العسل.

وفي  التوقيع أكد الوزير غازي حرص التعليم الفني على التعاون مع  الهيئة وإنجاح برامج التأهيل المشتركة.. لافتا إلى أن هذا التوقيع هو المرحلة الثانية من التعاون بين الجهتين بعد توقيعهما أول اتفاق لتأهيل 650 شابا بتمويل من الهيئة للتمكين الاقتصادي وفق احتياجات سوق العمل.

ولفت إلى حرص الوزارة عبر المشاريع المشتركة مع الهيئة على تأهيل المعاهد المستهدفة بالتدريب لضمان استمرار أدائها وتوفير احتياجاتها التأهيلية بخاصة في ظل الظروف بفعل العدوان والحصار.

بدوره نوه رئيس الهيئة أبو نشطان بالشراكة مع الوزارة من خلال توقيع المذكرتين لاطلاق البرامج التدريبية الـ 12 وتنفيذ مشاريع التمكين الاقتصادي في المجالات المذكورة للشباب والأسر الفقيرة المستهدفة عبر الهيئة في الحديدة.

وأكد الحرص على تأهيل الأسر الفقيرة فنيا ومهنيا ثم تمكينهم اقتصاديا في الجوانب الزراعية والثروة الحيوانية والمشاريع الحرفية والإنتاجية.

وأوضح أبو نشطان أن القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى تولي الشباب والأسر الفقيرة اهتماما كبيرا عبر مشاريع الهيئة للتمكين الاقتصادي وتدريبهم بسواعد وطنية للإسهام في بناء ما دمره العدوان وتعزيز جبهة التكافل وتمكينهم من فرص واعدة في سوق العمل.

وأشاد بنجاح المرحلة الأولى من الشراكة مع الوزارة لتأهيل 650 متدربا من الشباب عبر معاهد التدريب المهني بالأمانة في 22 تخصصا فنيا ومهنيا..معتبرا ذلك دافعا للهيئة لتوسيع مشاريعها في التمكين الاقتصادي خلال المرحلة القادمة لاستهداف الفي مستفيد والوصول إلى خمسة آلاف متدرب وأسرة مستحقة.

ولفت أبو نشطان إلى أن الهيئة بصدد التوقيع للشراكة مع جهات حكومية أخرى لخدمة الفقراء والمساكين عبر برامج علمية مدروسة لتأهيلهم كمنتجين يعتمدون على الذات في الإنتاج وبناء الوطن.

حضر التوقيع وكيل الوزارة ضياء الرميمة ووكلاء الهيئة أحمد مجلي ومحمد العياني والدكتور علي الأهنومي ومدير التمكين الاقتصادي بالهيئة عادل عبد الجبار ومدير مكتب الهيئة بالحديدة جمال الحميري وعمداء معاهد ومسؤلين مختصين من الجهتين.