الصمود حتى النصر

بالصور..هيئة الأوقاف تدشن توزيع 2700 سلة غذائية للأسر المستهدفة بالمناطق المحررة.

الصمود- الحديدة
دشنت الهيئة العامة للأوقاف، الخميس بمحافظة الحديدة توزيع ألفين و700 سلة غذائية للأسر المستهدفة بالمناطق المحررة، ضمن أنشطة المرحلة الثانية من مشروع “ويطعمون الطعام”.

وفي التدشين اعتبر رئيس الهيئة العامة للأوقاف العلامة عبدالمجيد الحوثي، تقدّيم الهيئة سلال غذائية للأسر والحالات الفقيرة، بالمناطق المحررة، أقل ما يمكن لدعم تلك الأسر التي ظلت لسنوات تعاني من التجويع والحصار والعدوان والتصعيد والقتل والاستهداف والإجرام.

وأشار إلى أن تقدّيم السلال الغذائية، تترجم توجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي والمجلس السياسي الأعلى كخطوة أولى، تليها خطوات قادمة لدعم الأسر المحررةومساندتها في التغلب على التحديات التي فرضها تصعيد العدوان والحصار مثمناً دعم قيادة المحافظة وتعاونها ومساندتها مع مكتب هيئة الأوقاف في المحافظة.
وقال” جئنا اليوم لنواسي أبناء الحديدة الذين تضرروا بفعل تصعيد قوى العدوان والمرتزقة، ودمرّوا القيم والمبادئ والتراث الثقافي وحاضر اليمن واقتصاده”.

ولفت العلامة الحوثي إلى ما تشهده المناطق والمحافظات الخاضعة لقوى الاحتلال من حالة فساد وفوضى وإقلاق للأمن والاستقرار وتدهور في الاقتصاد وانهيار للعملة الوطنية.
وأضاف” عندما تكون هناك قيادة حكيمة ممثلة بقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، سيكون النصر حليف الشعب اليمني الذي تمسك بالله تعالى والرسول صلى الله عليه وآله وسلم وأعلام الهدى”.

وبارك رئيس الهيئة العامة للأوقاف، تضحيات أبطال الجيش واللجان الشعبية وأبناء محافظة الحديدة وثباتهم وصمودهم في مواجهة العدوان والدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره وقال “نرى اليوم كيف أن الغزاة والطغاة يتقهقرون ويجرون أذيال الخيبة والهزيمة في مختلف الجبهات، فيما أبطال الجيش واللجان الشعبية يتقدمون في مختلف الساحات والميادين”.

وفي التدشين بحضور رئيس الهيئة العامة للزكاة الشيخ شمسان أبو نشطان، أشاد وكيل أول محافظة الحديدة أحمد البشري، بمبادرة هيئة الأوقاف ودعمها السخي للأسر والحالات الفقيرة والمحتاجة في المناطق المحررة، وإسهامها في تخفيف معاناة المواطنين.

ونوه بدعم الهيئة العامة للأوقاف ومساندتها لأبناء المناطق المتضررة في الحديدة ترجمة لتوجيها القيادة الثورية والمجلس السياسي الأعلى مشيراً إلى أن الهيئات والمؤسسات الحكومية وأبناء الشعب اليمني يقدّمون اليوم قوافل الدعم للأسر المتضررة والمحتاجة، في حين لم تقدّم المنظمات الدولية أي شيء يذكر حتى اليوم.

فيما أشار مدير مكتب هيئة الأوقاف بالمحافظة فيصل الهطفي، إلى أن تقديم السلال الغذائية من الهيئة العامة للأوقاف، للحالات المتضررة في الحديدة، يأتي في إطار مشاريعها
الإغاثية والإنسانية وثمرة من ثمارها في رعاية الأسر الفقيرة والمحتاجة.

وتطرق إلى أن نزول قيادة الهيئة للمحافظة، يأتي لتلمس أحوال المواطنين والأسر الفقيرة والمحتاجة في المناطق المتضررة .. مؤكداً سعي مكتب الهيئة لتحقيق مقاصد الواقفين، والاهتمام برعاية بيوت الله والعلماء وطلاب العلم.

وأشاد الهطفي باهتمام قيادة محافظة الحديدة في مساندة جهود مكتب هيئة الأوقاف لرعاية بيوت الله وتحقيق مقاصد الواقفين وتنمية الإيرادات وتعزيز الأداء الوقفي.

حضر التدشين مستشار رئيس الهيئة عبدالله النعمي ومدراء مكتب الهيئة بمحافظة ذمار عبدالله الجرموزي والمبرات بالهيئة محمد الفقيه والإعلام والعلاقات العامة محمد الصوملي.