الصمود حتى النصر

مؤشراتُ النصر لاحت

مقالات|| الصمود|| أبوهادي عبدالله العبدلي

تتسارع الأحداث والانتصارات العظيمة في مختلف الجبهات ويحقق مجاهدو الجيش واللجان الشعبيّة تقدمات واسعة في نطاق واسع في سبيل تحرير اليمن من دنس الغزاة والمحتلّين، وعلى مؤشرات النصر التي باتت مأرب قاب قوسين أَو أدنى من استكمال عملية التحرير التي يقوم بها المجاهدون من الجيش واللجان الشعبيّة،

وكل تلك العمليات العسكرية الجهادية الميدانية والصاروخية والجوية التي ينفذها أبطال الجيش واللجان الشعبيّة التي كللت النصر في مختلف الجبهات تعد من الانتصارات العظيمة والمهمة في إطار مشروع تحرير اليمن من الغزاة والمحتلّين، وهي امتدَاد لصدق الوعد الذي وعد به قائد الثورة -سلام الله عليه- الذي أكّـد على ضرورة تحرير كُـلّ شبر من أرض الوطن بما يضمن لكل اليمنيين الحرية والاستقلال وهذا ما يتجلى اليوم بالفعل بعون الله على أيدي رجال الجيش واللجان الشعبيّة.

 

 

تحرير مأرب تمثل عملية تحرير إنسانية لإنقاذ أبناء محافظة مأرب من عبث وظلم وطغيان المرتزِقة والجنود السعوديّين والإماراتيين الذين مارسوا أشد وأبشع صور الظلم والطغيان بحق أبناء المحافظة منذ سنوات ولم يتبق لهم اليوم سوى الوقوف والانضمام مع إخوانهم مجاهدي الجيش واللجان الشعبيّة في استكمال تحرير مأرب،

ولم يعد للنظام السعوديّ خيار آخر سوى الاعتراف بالهزيمة في اليمن وإيقاف عدوانهم وسحب كُـلِّ جنودِهم ومرتزِقتهم قبل فوات الأوان، ما لم ستسحق رؤوسهم ورؤوس جنودهم في جبهات القتال، فالشعب اليمني ماضٍ في معركة التحرير، معركة العزة والكرامة ونيل الحرية والاستقلال وتحرير كُـلّ شبر في اليمن.