الصمود حتى النصر

الديلمي يناقش مع المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية الأوضاع الإنسانية

الصمود | ناقش القائم بأعمال وزير حقوق الإنسان علي الديلمي خلال لقائه اليوم المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ديفيد غريسلي، المعاناة الإنسانية لأبناء الشعب اليمني في ظل استمرار العدوان والحصار.

 

وتم خلال اللقاء طرح مجموعة من النقاط التي تجسد المفهوم الحقيقي للعمل الإنساني الذي ينبغي أن تضطلع به الأمم المتحدة في اليمن.

 

وفي اللقاء أشار القائم بأعمال وزير حقوق الإنسان، إلى المعاناة التي لحقت بالمدنيين جراء الحصار المستمر على المنافذ البرية والبحرية والجوية.. وقال” إن انتهاكات العدوان مرصودة لدى هيئات ووكالات الأمم المتحدة، إلا أنه يتم تجاهلها ما أدى إلى إخفاقات كبيرة في الجانب الإنساني”.

 

واستعرض الديلمي، الأنشطة التي يمثل الوفاء بها من صميم مهام الأمم المتحدة في ظل الوضع الراهن من حيث ضرورة توجيه وتنفيذ برامج في إطار استعادة الخدمات الأساسية في مجالات الصحة والأمن الغذائي والتعليم وما يتطلبه ذلك من تقييم احتياجات البنية التحتية.

 

ولفت إلى أن اليمن له استحقاقات ثابتة في سياق أهداف التنمية المستدامة ومن المهم أن يلمس أبناء اليمن أثر هذه البرامج شأنهم شأن غيرهم رغم خصوصية المرحلة التي يمر بها اليمن.

 

من جانبه أكد منسق الشؤون الإنسانية لدى اليمن، عن تفهمه لسياق العمل الإنساني في اليمن خلال المرحلة السابقة.. مشيرا إلى أنه بات من اللازم العمل من منطلق الأولويات بالتركيز على المتأثرين بشكل مباشر بهذه الأحداث.

 

وفيما يخص مجالات العمل والأنشطة التي تم تعليق العمل بها، أكد غريسلي أنه سيعمل على مراجعتها بشكل كامل مع مسؤولي الوكالات التابعة للأمم المتحدة في صنعاء وبحث الأسباب وإمكانيات التنفيذ بما يتلاءم مع الاحتياجات الراهنة.. لافتا إلى أن فرص العمل والشراكة سيتم الاتفاق عليها في إطار لقاءات قادمة.

 

حضر اللقاء وكيل وزارة حقوق الإنسان علي تيسير وعدد من مدراء العموم بالوزارة والمساعد الخاص بمكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية صوفي غراندين.