الصمود حتى النصر

تحذيرات من محاولات تغيير طابع القدس وزوارق الاحتلال تهاجم مراكب الصيادين بغزة

الصمود | حذر المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية محمد حسين، من أن استهداف الاحتلال الإسرائيلي للمقابر الإسلامية في القدس المحتلة، يأتي في إطار محاولاته تغيير الطابع الجغرافي والديمغرافي في المدينة.

 

ونقلت وكالة “فلسطين اليوم” عن المفتي في تصريح له اليوم الثلاثاء، قوله: إن الاحتلال يهدف أيضا لتغيير طابع القدس العربي والإسلامي وتهويدها، من خلال الحفريات خاصة في محيط المسجد الأقصى المبارك والبلدة القديمة، في مخالفة واضحة للقوانين الدولية.

 

وأكد المفتي أن الاحتلال يسعى من وراء استهداف القبور والمقدسات إلى إقامة ما تسمى “الحديقة التوراتية”، وطمس الحضارة والتاريخ والآثار الإسلامية، مشددا على أن الأمتين العربية والإسلامية تتحملان المسؤولية الكبرى حول استهداف هذه المقدسات وتدنيس حرمتها.

 

من جهة ثانية فتحت زوارق الاحتلال “الإسرائيلي”، مساء اليوم، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه مراكب الصيادين في بحر السودانية شمال قطاع غزة.

 

وأفادت “فلسطين اليوم” بأن زوارق الاحتلال أطلقت النار تجاه مراكب الصيادين لتجبرها على مغادرة المياه البحرية، دون أن يُبلَّغ عن وقوع اصابات أو أضرار بشأن الصيادين.

 

ويُشار إلى أن زوارق الاحتلال تفتح نيران أسلحتها الرشاشة بشكل يومي تجاه الصيادين ومراكبهم وفي كثير من الأحيان تتعرض مراكب الصيادين لأضرار كبيرة كما تتعرض شباكهم للتلف أيضًا.