الصمود حتى النصر

فتتاح الدورة الثالثة للمخلصين الجمركيين في المعهد الثقافي الجمركي

الصمود|

افتتح المعهد الثقافي الجمركي برعاية الاستاذ يوسف علي زبارة – رئيس المصلحة ، اليوم السبت الموافق 23 أكتوبر 2021م الساعة التاسعة صباحا الدورة التدريبية التخصصية المكثفة للمجموعة الثالثة في مجال التخليص الجمركي.

وفي الافتتاح أشار وكيل المصلحة للشؤون الفنية الاستاذ /عبدالكريم راصع إن المخلص شريك أساسي في العمل الجمركي فعندما يقدم معلومات وبيانات بمصداقية يساعد الجمارك والتاجر و يعتبر هو حلقة الوصل بين التاجر والدوائر الجمركية ، فإذا تعامل المخلص بالطرق والإجراءات الجمركية الصحيحة والتزم بالمستندات المطلوبة كاملة فانه يسهل كافة إجراءات التخليص بالجمارك لأن القانون واضح وهناك باب كامل بقانون الجمارك يخص المخلص فلماذا قد يخالف المخلص ويعرض نفسه للمسآءلة القانونية .

ودعا راصع المتدربين إلى الاستفادة من الدورة لما تحويه من معلومات قيمة مثمنا دور إدارة المعهد الثقافي الجمركي لاهتمامها بتوفير المحاور والمادة التدريبيه المهمة لهذه الدورة وبهذا يجب على المتدرب الاهتمام بالدورة ليخرج منها قادر على إتمام الأعمال بالأسس السليمة والقانونية وتلافي الوقوع في المخالفات القانونية.

بدوره أكد مدير عام المعهد الثقافي الجمركي الخبير الجمركي الاستاذ عبدالكريم المنصور إلى أن المتدربين وجميعهم من القطاع الخاص سيتدربون تدريب مكثف على الإجراءات الحديثة في أنظمة الجمارك، و باعتبارهم يمثلون جهات اعتبارية تحرص الجمارك من خلال برامجها التدريبية إلى تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص.

و أضاف إلى أهمية الدورة لما المخلص من دور هام لانه الشريك للتاجر في العمل الجمركي لذا عليه الإلمام بالمواد القانونية في قانون الجمارك ليقدم الإقرار والبيان الجمركي وإرفاق كافة المستندات حيث يكون بعد هذه الدورة ملم بكل صغيرة وكبيرة .

وفي ذات السياق أضاف المنصور إلى أن المعهد الثقافي الجمركي يسعى جاهدا إلى توفير كافة المناهج لهذه الدورة حرصا على الاستفادة الكاملة وتقديم الدعم للمخلص بالمواد والمحاور العامة والمفيدة.

ونوه المنصور إلى أنه يجب على المتدربين الألمام الجيد بالبيان الجمركي وخاناته وحقوله ومعرفة سعر الصرف وكذالك الإلمام باللغة الإنجليزية كون معظم المستندات باللغة الإنجليزية حيث يملك المخلص قدرة على توصيف السلع .

ولفت المنصور أنه عندما يكون المخلص مطلع على القرارات والقوانين والتعليمات الجمركية لا يقع في ارتكاب المخالفات القانونية التي تعرضه للعقوبات ،فالمخلص الذي يجيد التعامل مع الشركات الناقلة وحتى مع سائقي النقل ومن هولاء إلى كافة موظفي الجمارك في المراكز ستكون إجراءاته منظمة وسيسهل إجراءات التخليص .

وأوضح الاستاذ عبدالكريم المنصور أن على المخلص الاطلاع على الاتفاقيات الدولية والإقليميه للجمارك خاصة بما يخص عمل المخلص ، وعليه الحفظ والارشفة للمعاملات الجمركية والاستفادة من كافة نشاطاتهم في رفع التوصيات والمقترحات إلى الجهات المختصة بهدف تسهيل الإجراءات وتلافي القصور والاختلالات .

وشدد على أن أهم جانب في عمل المخلص هو الشفافية والوضوح لتعزيز الثقة بين الطرفين التاجر والجمارك، وفي الاول والاخير جانب الوضوح والتعامل السليم بتوفير كافة المستندات للإجراءات الجمركية للتخليص والسعي من المخلص للكسب الحلال والابتعاد عن الطرق غير القانونية من أخفاء المستندات وتقديمها ناقصة .

ودعا المنصور المتدربين للبحث عن القواعد واللوائح والاطلاع على المتغيرات والحرص على المراجعة للمستندات بأنواعها و التأكد من صحتها أو عدمه.
هذا و بلغ عدد المتدربين 34متدرب وتستمر الدورة من 23 أكتوبر وحتى 20 نوفمبر 2021م ويأتي ذلك استمراراً في برنامج تأهيل وتنمية مهارات
المخلص الجمركي .