الصمود حتى النصر

الشيخ قاسم: كل المحاولات لكسر حزب الله سقطت وكل المحاولات التي ستأتي ستسقط

الصمود|

أكد نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني الشيخ نعيم قاسم أن كل المحاولات لكسر حزب الله سقطت، وكل المحاولات التي ستأتي ستسقط أيضاً.

 

ونقلت قناة المنار عن الشيخ قاسم، قوله: إن “كل المحاولات لكسر حزب الله في لبنان فشلت، سواء أكانت محاولات اجتياح كما فعل (الإسرائيليون) سنة 2006، أو كانت محاولات التكفيريين من داعش والنصرة وانكسروا سنة 2017، أو كانت محاولات الحصار الأمريكي الظالم لكل مفاصل الحياة”.

 

وأضاف: “ومع ذلك استمرينا بكل شجاعة وصبر وتكافل اجتماعي، أو كانت من خلال الفتن المتنقلة تارة مذهبية وأخرى طائفية، وثالثة من خلال بعض التحركات في الشارع التي تقوم بالتعديات من أجل أن يكون هناك فتنة ومعركة، وانتصرنا بصبرنا وفوَّتنا عليهم كل هذه الأعمال ونجحنا، كل المحاولات لكسر حزب الله سقطت، وكل المحاولات التي ستأتي ستسقط أيضا لأننا منصورون دائما إن شاء الله”.

 

وتابع: “آخر محاولات الفتن ما حصل في الطيونة، بيد القوات اللبنانية التي كانت مستعدة بدليل القنص الذي افتتحت به عدوانها على المسيرة السلمية التي كانت تريد أن تعترض على المحقق العدلي، نحن أيضا نجحنا في هذه المواجهة، لأننا وأدنا الفتنة في مهدها بالصبر والحكمة، مع العلم أننا سنتابع التحقيق ونتائجه والاقتصاص من المرتكبين بحسب النظام اللبناني المعتمد لنضع في نهاية المطاف حدا لأولئك الذين يعبثون بحياة الناس”.

 

وقال: “للأسف القوات وأمثالها من جماعات السفارات لا يهمهم إذا جاع الناس وإذا خرب الاقتصاد، ولا يهمهم إذا حصلت مشاكل عسكرية، ولا يهمهم إذا تقطعت الطرق واحترقت المحال لأن لا قلب ولا حس اجتماعيا لديهم ولا يفكرون بمصالح الناس بل بمصالحهم ولو كان على حساب احتراق الوطن، ونحن لسنا كذلك، نحن نصبر ونتحمل ويكون النصر حليفنا بعد الصبر إن شاء الله”.

 

وأكد أن “المحقق العدل فادي البيطار تحول اليوم  إلى مشكلة حقيقية في لبنان، أردنا أن يكون هناك محقق حقيقي من أجل أن يكشف ما الذي حصل في مرفأ بيروت، من أجل أن يحقق العدالة في كل الأدلة، ولم يعد مأمونا على العدالة وهو يستنسب ويسيِّس التحقيقات بطريقة مكشوفة ومفضوحة، وآخر ما سمعنا أن أهالي الضحايا أصبحوا يرتابون منه، وأنه بسببه كادت تحصل فتنة كبيرة في الطيونة، وفي المنطقة، إذا ما هذا المحقق الذي جاءنا بالمشاكل والمصائب ولا أمل منه بأن يحقق العدالة، الأفضل أن يرحل من أجل أن يستقر الوضع ومن أجل أن يحصل الناس على عدالة موصوفة لمعرفة الحقائق”.

 

واختتم الشيخ قاسم بالقول: “الانتخابات النيابية مطلب لنا، وننتظرها بفارغ الصبر، لنرى هل سيحققون آمالهم التي يدَّعونها، هم مساكين يقومون بإحصاءات على الفيسبوك ووسائل التواصل الاجتماعي، على كل حال سوف نرى الناس من تختار ونحن مطمئنون، ونريد أن تجري الانتخابات في موعدها الطبيعي، وليمارس الناس حقهم في أن يختاروا ممثليهم، وهذا يثبت أين هو مزاج الناس”