الصمود حتى النصر

مجلس النواب يهنئ قائد الثورة والمجلس السياسي بثورة 14 أكتوبر ويبارك عملية “فجر الإنتصار”

الصمود|

رفع رئيس مجلس النواب الأخ يحيى علي الراعي وهيئة رئاسة وأعضاء المجلس، برقية تهنئة إلى قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي ورئيس المجلس السياسي الأعلى المشير الركن مهدي المشاط وأعضاء المجلس السياسي، بمناسبة العيد الـ 58 لثورة 14 أكتوبر المجيدة.

 

فيما يلي نص البرقية:

يطيب لنا رئيس وهيئة رئاسة وأعضاء مجلس نواب أن نرفع لكم أسمى التهاني وأطيب التبريكات ولكل أبناء شعبنا اليمني وأبطال الجيش والأمن واللجان الشعبية المرابطين في جبهات التصدي للعدوان وأدواته، بمناسبة عيد ثورة 14 أكتوبر المجيدة والتي مثلت في جوهرها نقطة انطلاق نحو التحرر والانعتاق من الوصاية وتسلط قوى الهيمنة العالمية “بريطانيا”.

 

ويأتي احتفاؤنا بهذه المناسبة تزامنا مع نضالات شعبنا الصامد في وجه العدوان والحصار لسبع سنوات من الانتصارات ودحر المحتلين والغزاة الجدد أدوات الاستعمار القديم الجديد، ونستلهم من هذه الذكرى الدروس العظيمة في الثبات والصبر والصمود حتى دحر الغزاة والمحتلين وبهمة وشموخ الأوفياء الشرفاء من أبناء شعبنا اليمني.

 

انه وفي ظل الانتصارات التي يسطرها الأبطال في الميدان والمتزامنة مع احتفالات شعبنا بثوراته الوطنية التحررية، يتوّجب علينا ونحن نحتفل بأعيادنا الوطنية العظيمة أن نتذكر الرجال الشرفاء الأوفياء الذين بذلوا دماءهم وأرواحهم رخيصة فداءً للوطن المعطاء، دفاعاً عن ترابه الطاهر وحرية وكرامة أجياله على مر التاريخ، حيث كان لهؤلاء الرجال الأخيار السبق في نيل شرف الشهادة في مواقع الشرف والبطولة بأرض الوطن الغالي ومن حقهم علينا جميعاً أن نقف إلى جانب أسرهم وأن تكون محل الرعاية والاهتمام وأن نولي الاهتمام المتعاظم للجرحى الذين هم عنوان الشموخ والشجاعة، وأن نكون عند مستوى ثقتهم بنا سائرين على نهجهم في التضحية والفداء حتى يتحقق النصر المبين.

 

ونؤكد أن اليمن سيظل الصخرة الصلبة التي تتحطم عليها كل مؤامرات المعتدين والغزاة والمتآمرين على الوطن وسيادته ووحدته وأمنه واستقراره.

 

مبتهلين إلى المولى عز وجل أن يمن على اليمن بالنصر والتحرير والتقدم والازدهار وأن يحقق لشعبنا الصامد في وجه العدوان والحصار كل ما يصبو إليه من خير وسؤدد وأن تعود هذه المناسبة وقد تجاوز شعبنا هذه المرحلة الاستثنائية من تاريخ اليمن المعاصر، وتوقف العدوان وانكسر الحصار وحل السلام كل ربوع اليمن السعيد.

 

المجد والخلود  والرحمة للشهداء .. الشفاء للجرحى .. الفرج القريب للأسرى .. النصر لليمن الأرض والإنسان.

 

وفي الجلسة التي عقدت برئاسة رئيس المجلس، بارك نواب الشعب بحضور رئيس الوزراء الدكتور عبد العزيز بن حبتور، ونواب رئيس الوزراء والوزراء، الانتصارات المتلاحقة التي يحققها أبطال الجيش والأمن واللجان الشعبية وأبناء القبائل الأحرار في كل الجبهات وأخرها جبهة مارب والتي تم فيها تحرير 600 كم مربع في عملية “فجر الانتصار”.

 

وأشاد نواب الشعب بالأدوار البطولية التي يجترحها الأبطال المرابطون في الجبهات وقد عقدوا العزم على تحرير كل شبر من أرض الوطن من دنس الخونة والعملاء.

 

وأهاب نواب الشعب، بالجميع تعزيز التلاحم ورص الصف الوطني ومساندة الأبطال في الجبهات لتحقيق المزيد من الانتصارات ضد قوى العدوان وأدواته حتى تحرير كامل الأراضي والمياه والجزر اليمنية، وطرد المحتلين وإنهاء العدوان وكسر الحصار البري والبحري والجوي  المفروض على بلادنا منذ سبع سنوات.

 

وفي الجلسة رحب رئيس مجلس النواب، برئيس الوزراء ونوابه والوزراء في بيت الشعب .. مؤكدا على أهمية تكامل الجهود بين المؤسسات الدستورية لما فيه مصلحة الوطن والمواطن.

 

من جانبه توجه رئيس الوزراء، بالشكر لرئيس وهيئة رئاسة وأعضاء مجلس النواب، لإعطاء الحكومة فرصة لاستكمال تقديم الردود الحكومية على توصيات المجلس للأعوام من 2018 م وحتى 2020م.

 

حيث استمع نواب الشعب من نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير المالية الدكتور رشيد أبو لحوم، إلى ردود وزارة المالية.

 

كما استمع نواب الشعب، من وزراء الإدارة المحلية، والزراعة والري، والصناعة والتجارة، والصحة العامة والسكان، والعدل، والتعليم العالي والبحث العلمي، والتعليم الفني والتدريب المهني، والكهرباء والطاقة، والقائم بأعمال وزير حقوق الإنسان، إلى إيضاح حول ما يتعلق بتنفيذ وزاراتهم لبعض توصيات المجلس .. مؤكدين على تنفيذ عدد من التوصيات.

 

وأشار عدد من الوزراء إلى بعض الصعوبات والمعوقات التي تواجه وزاراتهم.

 

وفي الجلسة أكد رئيس المجلس، على ضرورة تحديد ما تم تنفيذه ومالم يتم تنفيذه من توصيات المجلس مع ذكر الأسباب وتحديد البرنامج الزمني للتنفيذ حتى يلمس المواطن اثر ذلك وتنعكس على وضعه المعيشي والتخفيف من معاناته.

 

من جانبه عبر نائب رئيس المجلس عبد السلام صالح هشول زابية، عن تقديره للجهود المبذولة من بعض الوزارات والالتزام بتنفيذ بعض التوصيات .. مؤكدا على أهمية مراعاة الوضوح في تقديم الردود.

 

وقال” نريد أن يلمس الشعب جدية وأن نكون واضحين وأن تسود الشفافية لما فيه مصلحة الوطن والمواطن الصامد”.. مشددا على أهمية أن تكون الردود مختصرة ومحددة بما تم تنفيذه وما لم يتم تنفيذه مع ذكر الأسباب.

 

وأكد زابية، على أهمية مضاعفة الجهود لتعزز الرقابة على أسعار السلع الغذائية والدواء وتوفير المشتقات النفطية والغاز المنزلي للمواطنين في أمانة العاصمة والمحافظات وأن يعمل الجميع  بالقدر الذي يتناسب والتضحيات التي تبذل في الجبهات للتخفيف من معاناة أبناء الشعب اليمني بسبب استمرار العدوان والحصار.

 

وقد أرجأ المجلس استكمال استعراض بقية الردود ومناقشتها إلى جلسة قادمة بحضور رئيس وأعضاء الحكومة، وبما يفضي إلى التزام الحكومة بتنفيذ كافة التوصيات وخاصة ما يتعلق بتوفير الخدمات الضرورية والتخفيف من معاناة المواطن.

 

وكان المجلس قد استهل جلسته بقراءة محضره السابق وأقره وسيواصل عقد جلسات أعماله السبت القادم بمشيئة الله تعالى