الصمود حتى النصر

وردنا / جريمة هي الثالثة ينفذها ما يسمى بالمجلس الانتقالي في نقطة أمنية بالحج بحق مواطن من أبناء البيضاء

الصمود|
أدانت السلطة المحلية بمحافظة البيضاء جريمة قتل المواطن عبدربه محمد الرشدي الملجمي على يد عناصر مسلحة تابعة لمليشيات ما يسمى الحزام الأمني الموالية للإمارات بمديرية الحد بمحافظة لحج المحتلة.

ووفق وكالة “سبأ” اعتبرت قيادة السلطة المحلية في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه جريمة قتل المواطن الملجمي من أبناء مديرية الملاجم تأتي ضمن جرائم العدوان ومرتزقته وتكشف حقيقة عملائه الذين يرتكبون جرائم تستهدف الأبرياء وتمزيق النسيج الاجتماعي.

وحمل البيان حكومة فنادق الرياض وما يسمى بالمجلس الانتقالي التابع لدويلة الامارات المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة التي ينفذها المرتزقة بعد أيام من جريمتي المغترب عبد الملك السنباني والشاب عاطف الحرازي في نقاط ما يسمى بالمجلس الانتقالي.

وطالب البيان المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية القيام بواجبها الإنساني تجاه ما يقوم به مرتزقة العدوان وما يسمى المجلس الانتقالي من أعمال إجرامية بحق الأبرياء.

وجدد البيان الدعوة بسرعة تسليم القتلة للجهات القضائية لينالوا جزائهم العادل والرادع تجاه ما يقومون به من أعمال القتل والحرابة التي تنفذها أدوات العدوان ونقاط الحزام في المحافظات الخاضعة لقوى الاحتلال.

ودعا البيان قبائل محافظة البيضاء وكل الشرفاء وأحرار الشعب اليمني إلى النفير العام ومواصلة التحشيد ورفد الجبهات لتطهير كل تراب الوطن من الغزاة والمحتلين.