الصمود حتى النصر

موقعي وموقعك !!

مقالات||الصمود|| الحسين السراجي

إن أكثر ما يجب طرحه اليوم وفي الوضع العدواني الذي نعيشه هو التساؤل :

مع الله أم مع أمريكا ؟!

نوالي أولياء الله أم نوالي أمريكا ؟!

أين نقف ؟!

ما هو موقعك وموقعي ؟!

كل واحد يعرف موقعه والله أعلم بالجميع .

دعونا نلقي نظرة فاحصة على أمر المنتجات المحلية وموقفنا منها كذا على مستوى البضائع الصهيونية هل حددنا منها موقفاً حقيقياً جدياً مقاطعاً يبدأ من الحكومة بمنع استيرادها وينتهي عندي وعندك في رفضها وتركها لله سبحانه ؟!

دعونا نتحدث بصدق ودون مغالطات لنعترف أننا نقف بذهول حيال الفاكهة اليمنية والمنتجات المحلية فنرفضها بينما نتسابق لشراء المستوردات !!

فاكهة بلدي طازجة لا نريدها !!

حبوب بلدي لا نريده !!

ثوم بلدي لا نريده !!

هذا وغيره الكثير مما نرفضه ونتسابق لشراء المستوردات المثلجة والمكربنة والمحشوة بالمواد الحافظة والتي تصل إلينا بعد شهور من السفر وسوء التخزين !!

العذر في الزوجة .. في الأولاد ؟!

لا .. العذر فينا نحن !! نحن الذين بلا إرادة وليس لدينا عزم واستشعار لتشجيع المنتج البلدي والمزارع المحلي !! العيب فينا نحن .

﴿ بَلى مَن أَوفى بِعَهدِهِ وَاتَّقى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُتَّقينَ ﴾ آل عمران 76 .

لنراجع الحسابات .

لنشجع المنتج المحلي .

لنستغني عن المستورد إلا في الضروريات التي لا بديل لها .. لنكن جزءً من استشعار الواجب والمسئولية الدينية والوطنية .