الصمود حتى النصر

أحمد حامد : ثورة الـ 21 من سبتمبر حققت ما عجز عن تحقيقه النظام السابق خلال أربعين عاماً

الصمود|

قال مدير مكتب رئاسة الجمهورية أحمد حامد ان ثورة الـ 21 من سبتمبر استطاعت خلال بضع سنوات وفي ظل ظروف العدوان والحصار أن تحقق ما عجز عن تحقيقه النظام السابق خلال أربعين عاماً .

جاء ذلك خلال تدشين وزارة المالية اليوم، المرحلة الأولى من البرامج التأهيلية ” الدبلوم المهني” للمراجعة الداخلية والمشتريات والمخازن ودراسة الجدوى الاقتصادية لعدد ١٥٠ متدرباً بالإضافة إلى البرامج التدريبية القصيرة لـ ٢١٠ من موظفي الوزارة والشؤون المالية بوحدات السلطة المحلية والمركزية.

 

وأشار مدير مكتب رئاسة الجمهورية الى  أهمية الدورات التدريبية التي تقيمها وزارة المالية في إطار أتمتة العمل المالي للحد من اوجه القصور والسلبيات ومحاربة الفساد.

ولفت  إلى أن التقدم الذي احرزته وزارة المالية والحراك الذي تشهده في إطار التدريب والتأهيل هو إحدى ثمار ثورة الحادي والعشرين من سبتمبر، التي جعلت الشعب اليمني ممتلكاً لقراره ولسيادته.

وشدد مدير مكتب الرئاسة، على أن المعركة الاقتصادية لا تقل أهمية عن المعركة العسكرية خصوصاً أن الجانب الاقتصادي ينعكس على كل الجوانب الأخرى.. مشيراً إلى أن موظفي وزارة المالية يتحملون مسؤولية النهوض بالجانب المالي والاقتصادي ومواجهة كافة التحديات التي يفرضها العدوان.

وأشاد بالجهود التي تبذلها وزارة المالية في إطار التدريب والتأهيل .. حاثا الجميع على بذل المزيد من الجهود والحرص على استمرارية التدريب والتأهيل والاهتمام بالبناء الثقافي لتعزيز الثقافة القرآنية بالتزامن مع المناهج العلمية والتطويرية.

من جانبه أكد نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية وزير المالية الدكتور رشيد عبود أبو لحوم، إلى أن تدشين المرحلة الأولى من استراتيجية التأهيل والتدريب للكادر المالي ٢٠٢١ – ٢٠٢٣ كأول استراتيجية في الجمهورية اليمنية تعنى بتأهيل الكادر البشري.

ولفت إلى أن البرامج التأهيلية تشمل عددا من الدبلومات التي سوف تكون الزامية لمنتسبي وزارة المالية وممثليها وتشتمل على مناهج تدريبية تم اعدادها وفقاً لأفضل معايير الجودة العالمية التي تجعل المتدرب مشاركا وليس مجرد متلقي.

وأشار الدكتور أبو لحوم، إلى أن كافة البرامج التدريبية والتأهيلية التي تنفذها وزارة المالية تأتي في اطار توجيهات السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي، بإصلاح وتطوير مؤسسات الدولة وبناء كادرها الوظيفي بما يمكنه من النهوض بهذه المؤسسات.