الصمود حتى النصر

موسكو: انسحاب واشنطن من أفغانستان يثبت فشل سياستها في مكافحة “الإرهاب”

الصمود|وكالات|

أكد نائب أمين مجلس الأمن القومي الروسي دميتري مدفيديف أن الولايات المتحدة ومن خلال انسحابها من أفغانستان أثبتت فشل سياستها في مكافحة ما يسمى الإرهاب.

وقال مدفيديف في مقالة بعنوان “من المستحيل الاتيان بمعجزة ديمقراطية من الخارج” نشرها اليوم موقع “لينتا رو”: إن انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان لم يفعل شيئا سوى زيادة فعالية التنظيمات الإرهابية التي لا تزال تشكل كالسابق خطرا بالغا على آسيا وأفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط”.

 وأشار إلى أن “الأمريكيين لم يحققوا على مدى عشرين عاما الهدف الذي أعلنه الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش وهو الانتصار على الإرهاب في أفغانستان حيث يواصل الإرهابيون نشاطهم هناك بسبب الأخطاء العديدة التي ارتكبتها الولايات المتحدة بما في ذلك في سياستها حيال الشرق الأوسط”.

ولفت مدفيديف إلى أن الأمريكيين عجزوا أيضا عن هزيمة عناصر جماعة “داعش” التكفيرية الموجودين في أفغانستان، معتبراً أن انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان يمثل اعترافاً سافراً من قبل واشنطن بانهيار استراتيجيتها لتثبيت وجودها العسكري والسياسي في كل مكان في العالم.

وقال مدفيديف “إن الإدارة الأمريكية ترفض الاعتراف بالهزيمة في أفغانستان وبدأت في استخدام صيغ للتغطية على خسائرها الباهظة”، مشدداً على أن الأمريكيين أينما وجدوا عسكرياً تركوا المشاكل وراءهم دائماً.

وأوضح مدفيديف أن روسيا معنية بلا شك بتسوية الخلافات الأفغانية الداخلية ولكن يجب أن تقوم بذلك القوى السياسية في هذا البلد ويجب أن يعكس ذلك كل أطياف المجتمع الأفغاني.