الصمود حتى النصر

هكذا أحيا أهالي الحديدة غربي اليمن مراسم عيد الأضحى المبارك

الصمود| أحيا أهالي محافظة الحديدة  مراسم عيد الأضحى المبارك بسلسلة من الفعاليات من أداء الصلاة إلى زيارة الجرحى ومقابر الشهداء، وتفقد حالة المرضى في المستشفيات ومشاركة العيد مع المرابطين في الجبهات، وجاء ذلك رغم ما تعانيه المحافظة من أزمات جراء العدوان.

سلسلةٌ من الفعاليات والمناسبات العيدية المتعددة، ابتداء من أداء صلاة العيد في ثلاثة اماكن رئيسية داخل محافظة الحديدة، مروراً بزيارة الجرحى وروضات الشهداء الى تفقد حالة المرضى التي يرثى لها في مختلف مستشفيات المدينة، وانتهاءاً بمشاركة الفرحة والجلوس مع المرابطين من ابناء الجيش واللجان الشعبية في مواقع الجهاد .

وكحفاظ على استمرار التواصل والترابط الاجتماعي وتعزيز اواصره، عبارات الفرح والتهنئة بمناسبة العيد هذا العام، تغيرت لدى الكثير من السكان الى الامل بالسلامة والنصر على الاعداء، الذين لم يمنعهم حلول العيد من وقف حالة التصعيد، واستهداف المدنيين الابرياء .

غياب الزينة وملامح استقبال العيد عن العديد من الاطفال والمنتجعات والحدائق المغلقة، يراه الزائرون للمحافظة تعمداً واضحاً وتدميراً ممنهجاً، من السعودية والامارات على المدنيين بشكل خاص، لحرمانهم من الفرحة في مثل هكذا مناسبة .