الصمود حتى النصر

وردنا الآن | حكومة صنعاء تكشف المخطط السري لدول تحالف العدوان في اليمن

الصمود|

كشف وزير الإعلام اليمني، ضيف الله الشامي عن وجود دراسة استراتيجية  يتبعها تحالف العدوان لتفكيك التفاف الشعب اليمني حول “أنصار الله”.

 

أوضح الشامي، في منشور على صفحته في “فيسبوك” أن ” العدو يعمل جاهدًا على كسر الصمود اليمني وتحويل فشل عدوانه وعمالته وارتزاقه، إلى استهداف المجتمع اليمني.

 

وأشار الوزير إلى أن العدو يمتلك الدراسات والاستراتيجيات المتعددة  لاستهداف أنصار الله وتفكيك الالتفاف الشعبي الكبير.

 

ولفت الشامي إلى أن أهم استراتيجية ينتهجها العدو هي سرية للغاية تحمل عنوان (إسقاط الحوثي من الداخل) وتستهدف كما حددت الدراسة خمس فئات هي ( الشعب ، قواعد الحوثيين ، المواطن كفرد ، المقاتلين ، صناع القرار السياسي والعسكري ).

وذكر وزير الإعلام جملة من الأهداف التي تسعى هذه الاستراتيجية لتحقيقها منها تدمير ثقة الشعب بالحوثي حتى يصل الشعب إلى مرحلة الشك فيه وفي بقائه في المستقبل.

 

وأضاف : كما تهدف استراتيجية العدو إلى تحطيم معنويات الحوثيين وبث اليأس والاستسلام في أوساطهم بالوسائل والأنشطة الإعلامية المختلفة، وتشجيع المواطنين على مقاومة الحوثي ودفعهم للتخلص منه، بالإضافة إلى زرع التذمر في صفوف المقاتلين بهدف ترك الجبهات والهروب منها، وإرباك صُناع القرار السياسي والعسكري حتى يصابوا بالتخبط والتهور .

 

وعن النشاط الإعلامي الذي ضمته استراتيجية العدو قال وزير الإعلام  إنها شملت 22 نشاطًا منها الضخ الإعلامي لإقناع الشعب بأن الحوثي سبب كل المصائب، وتفكيك جبهة الحوثي الداخلية وضرب تماسكها وزرع الشك والريبة بين أطرافها.

 

 مشيرًا إلى أن من أهم أهداف الحملة الإعلامية التهويل أو التقليل من بعض المعلومات التي ينشرها إعلام الحوثي، والتركيز على الحديث عن فساد قيادات الحوثي ونهبهم لأموال الشعب وعدم صرف المرتبات ونهب المساعدات الإنسانية.

لافتًا إلى أن أبرز ترويج ستسوقه الحملة الإعلامية للعدو هي أن للحوثيين علاقة بالجماعات الإرهابية في الخارج، والقاعدة وداعش في اليمن.

 

وشدد وزير الإعلام على أهمية معرفة توجه العدو، وضرورة أن نعمل على إفشال مخططه وأن نتعامل بوعي وبصيرة وانتماء ديني وقيمي ووطني، حتى لا نخدم العدو من حيث لا نشعر ونمكنه من اختراقنا.