الصمود حتى النصر

تحذيرات من دعوات صهيونية متطرفة لاقتحام الاقصى في 18 يوليو الجاري

| الصمود | حذرت رابطة علماء فلسطين، اليوم السبت، من اعتزام مستوطنين صهاينة اقتحام المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، في 18 يوليو الجاري.

 

ونقلت وكالة “فلسطين اليوم” عن رئيس الرابطة، نسيم ياسين، في بيان له، القول: “إن جماعات استيطانية متطرفة تستعد لاقتحام المسجد الأقصى بأعداد كبيرة ورفع علم الاحتلال في باحاته يوم 18 يوليو، بمناسبة ما تسميه إسرائيل بذكرى (خراب الهيكل)”.

 

وشدد ياسين على ضرورة مواجهة هذا الاقتحام والعمل على إفشاله من خلال الاعتكاف في المسجد الأقصى، و”تحضير كل عناصر الردع دفاعا عن المسجد”.. داعياً الفلسطينيين إلى شد الرحال للمسجد الأقصى والتواجد بكثافة وبأعداد كبيرة فيه.

 

وطالب علماء الأمة بحشد التضامن مع الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى و”فضح مؤامرات الاحتلال”.

 

كما دعا الشعوب العربية والإسلامية للتضامن مع القدس والأقصى في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة.

 

هذا وكانت جماعات “إسرائيلية” متطرفة، قد دعت إلى تكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى وبأعداد كبيرة، في 18 يوليو الجاري، بمناسبة حلول ذكرى ما يسميه الكيان الصهيوني بـ”خراب الهيكل”.

 

كما تستعد ما تسمى بـ”حركة السيادة في إسرائيل” إلى تنظيم مسيرة للمستوطنين حول أسوار البلدة القديمة بالقدس في اليوم ذاته.

 

الجدير ذكره أن عشرات المستوطنين الصهاينة يقتحمون المسجد الأقصى بشكل شبه يومي عبر باب المغاربة وفي الجدار الغربي للمسجد بتسهيلات ومرافقة من قوات الاحتلال.