الصمود حتى النصر

سرايا القدس: قدرات المقاومة وإمكانياتها بعد معركة “البنيان المرصوص” باتت أكثر دقة

الصمود|وكالات|

أكدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم السبت، أن قدرات المقاومة وإمكانياتها بعد معركة “البنيان المرصوص” صيف عام 2014، باتت أكثر دقةً وإيلاماً، والجميع شاهد ذلك في معركة “سيف القدس” الأخيرة.

 

ونقلت وكالة “فلسطين اليوم” عن بيان لسرايا القدس، القول: إن أداء المقاومة في أي معركة قادمة سيكون بعون الله مختلفاً كماً ونوعاً وتكتيكاً.

 

وأضاف: “على طريق القدس وفلسطين لا بد من محطات تعيد رسم المشهد، وتصنع الإنجاز تلو الإنجاز، وصولاً للهدف السامي والأكيد وهو تحرير فلسطين كل فلسطين من رأس الناقورة شمالاً وحتى أم الرشراش جنوباً، وها نحن نقف اليوم أمام مشهد تاريخي عظيم يتجدد في كل عام، ويُجدد فينا الأمل بالنصر الموعود”.

 

وتابع: إن معركة “البنيان المرصوص” البطولية التي سجلت فيها سرايا القدس بجانب قوى المقاومة الفلسطينية صموداً أسطورياً عز نظيره، قد أضافت صفحة جديدة من صفحات المجد والفخار، وكسرت هيبة الجيش الذي لا يقهر في كافة ساحات المواجهة.

 

وشدد البيان أن على المحتل ومنظومة جيشه المُهترئة البحث جيداً في أسباب معركة البنيان المرصوص وسيف القدس وغيرها من المعارك، فالمقاومة لن تسمح للمحتل بتمرير محاولاته الخبيثة الهادفة لكسر حاضنتها الشعبية باستمرار التضييق وإطباق الحصار على قطاع غزة وعلى العدو أن يفهم ذلك جيداً.

 

كما أكد بيان سرايا القدس على أنن قدرات المقاومة وإمكانياتها بعد “البنيان المرصوص” أصبحت أكثر دقةً وإيلاماً، والجميع شاهد ذلك في معركة “سيف القدس” الأخيرة، وإن أداء المقاومة في أي معركة قادمة سيكون بعون الله مختلفاً كماً ونوعاً وتكتيكاً