الصمود حتى النصر

الصحة : احتجاز السفن تسبب في إنهاك القطاع الصحي في اليمن

| الصمود | أكدت وزارة الصحة العامة والسكان اليمنية، أن استمرار العدوان والحصار وإغلاق مطار صنعاء الدولي ومنع دخول سفن المشتقات النفطية، تسبب في إنهاك القطاع الصحي في اليمن.

وأشار الناطق الرسمي لوزارة الصحة الدكتور نجيب القباطي خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الوزارة وشركة النفط اليمنية أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء، إلى حجم المعاناة الإنسانية نتيجة الممارسات التعسفية لقوى تحالف العد وان بقيادة أمريكا في القرصنة على سفن الوقود.

 

وأوضح أن أكثر من خمسة آلاف مريض فشل كلوي يحتاجون إلى السفر لزراعة كلى وحياتهم مهددة بالوفاة نتيجة إغلاق مطار صنعاء الدولي، كما أن هناك 5ر1 مليون يعانون من أمراض مزمنة منهم 32 ألف مريض بحاجة ماسة إلى السفر للخارج لتقلي العلاج.

 

وأكد أن أكثر من ثلاثة آلاف طفل مصابون بتشوهات قلبية خلقية ويحتاجون للسفر لتلقي العلاج، و500 حالة فشل كبدي بحاجة لزراعة كبد وألفي حالة تستدعي زراعة القرنية وهؤلاء تم تسجيلهم في الجسر الجوي.

 

ولفت إلى تأثيرات العد وان والحصار في ارتفاع حالات التشوهات في المواليد، وزيادة معاناة مرضى الغسيل الكلوي وشحة الأدوية الخاصة بالأمراض المزمنة، فضلا عن تقلص الدعم المقدم من المنظمات الدولية والإنسانية.

 

وذكر ناطق وزارة الصحة في بيان صادر عن كوادر ومنتسبي الوزارة، أن استمرار الحصار واحتجاز سفن الوقود، تسبب في توقف الإمداد بالمشتقات النفطية عن 75 بالمائة من المرافق الصحية ومنع دخول الأجهزة الطبية والتشخيصية والأدوية.

 

وناشد الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها والمجتمع الدولي والشعوب الحرة، التحرك الجاد لإيقاف العد وان ورفع الحصار وفتح مطار صنعاء الدولي والموانئ والسماح بدخول سفن المشتقات لتلبية احتياجات القطاع الصحي والقطاعات الحيوية.

 

فيما طالب بيان اللجان النقابية بشركة النفط اليمنية بسرعة الإفراج عن سفن المشتقات النفطية.. لافتا إلى المعاناة الإنسانية التي يتعرض لها الشعب اليمني بسبب العد وان والحصار أمام مرأى ومسمع من العالم .

 

وندد بالممارسات التعسفية وتمادي قوى العد وان في احتجاز سفن الوقود بمشاركة من الأمم المتحدة .. مبينا أنه ما تم الإفراج عنه من البنزين خلال العام الجاري لا يمثل سوى 5 بالمائة من الاحتياج الفعلي.

 

فيما اعتبر مدير مكتب الصحة بأمانة العاصمة الدكتور مطهر المروني، استمرار القرصنة البحرية واحتجاز سفن الوقود، جريمة بكل المقاييس كون احتجاز سفن الوقود يؤدي إلى وفاة الكثير من المرضى في الطوارئ وأقسام الغسيل الكلوي والعمليات وتوقف بعض الخدمات والأجهزة الطبية ومصانع الأكسجين .

 

وطالب المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية إلى التدخل العاجل للضغط على قوى العد وان للإفراج عن سفن الوقود لمنع كارثة إنسانية.