الصمود حتى النصر

حركة حماس تجدد مطالبة السعودية الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين لديها

الصمود| وكالات| جددت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الثلاثاء، دعوتها للسلطات السعودية إلى إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين وخاصة المعتقل محمد الخضري الذي يزيد عمره عن الثمانين عاما ويعاني من عدة أمراض.

وجاء ذلك في بيان صحفي للقيادي في الحركة رأفت مرّة، بالتزامن مع انعقاد جلسة لمحاكمة المعتقلين الفلسطينيين في السعودية، ومنهم ممثل حركة “حماس” بالمملكة محمد الخضري.

واعتبر أن “استمرار اعتقال الخضري وإخوانه ظلم كبير، وإساءة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وللعلاقة الفلسطينية السعودية“.

ودعا القيادي في “حماس” قيادة المملكة لاتخاذ قرار: “جريء ومسؤول يطوي هذه الصفحة، والإنهاء الفوري لهذه المحاكمة، وإعادة المعتقلين إلى عائلاتهم، خاصة أنه ليس هناك أي مخالفة ارتكبها المعتقلون“.

وأشار في هذا الخصوص، إلى، “تعرض الدكتور الخضري وإخوانه المعتقلين وعائلاتهم للظلم والمعاناة الشديدة طوال أكثر من عامين، ويجب وضع حدٍّ لهذا الظلم ولمعاناة الأسر“.

وفي 9 سبتمبر 2019، أعلنت “حماس” عن اعتقال السعودية لـ”الخضري” ونجله، وقالت إنه كان مسؤولا عن إدارة “العلاقة مع المملكة على مدى عقدين من الزمان، كما تقلّد مواقع قيادية عليا في الحركة“.

وأضافت أن اعتقاله يأتي “ضمن حملة طالت العديد من أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في السعودية”، دون مزيد من الإيضاحات.

من جهته، قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان (مقره جنيف)، في بيان أصدره يوم 6 سبتمبر 2019، إن السعودية تخفي قسريا 60 فلسطينيا؛ منهم الخضري ونجله.

ولم تصدر الرياض، منذ بدء الحديث عن قضية المعتقلين الفلسطينيين في السعودية، أي تعقيب أو إيضاحات.