الصمود حتى النصر

اندبندنت: ابن سلمان يستهدف تقليص دور الدين في الحياة العامة

| الصمود | قالت صحيفة اندبندنت البريطانية في تقرير أعده “ستوتي ميشرا” أن تقييد صوت مكبرات أذان الصلاة في المساجد، يأتي ضمن أطار تنفيذ خطة ابن سلمان بتقليص دور الدين في الحياة العامة تدريجياً، وضمن حملته القمعية على المعارضين والناشطين في البلاد.

وقالت الصحيفة في تقريرها المقتضب أن دفاع المملكة عن قرار القيود الجديدة التي فرضتها على حجم مكبرات الصوت في المساجد جاء بعد رد فعل شعبي عنيف.

 

كانت الردود على الإجراء عبر الإنترنت مختلطة، مع رد فعل عنيف من القادة الإسلاميين المحافظين وبعض أفراد الجمهور الذين أعربوا عن رفضهم على وسائل التواصل الاجتماعي، كما بدأ انتشار وسم يطالب بإجراءات مماثلة للحد من حجم الموسيقى الصاخبة في المطاعم والمقاهي.

 

وفي حديثه عبر الفيديو الذي بثته وسائل الإعلام الحكومية، وصف عبداللطيف آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية في المملكة هؤلاء المنتقدين بأنهم “أعداء المملكة” الذين يريدون “إثارة الرأي العام” حسب زعمه.

 

وقال في الفيديو “من يريد الصلاة لا يحتاج إلى انتظار … الأئمة”. “يجب أن يكونوا في المسجد مسبقًا”.

 

وقال الشيخ إن العديد من القنوات التلفزيونية تبث أيضا صلوات وتلاوات القرآن ، مما يشير إلى أن مكبرات الصوت تخدم غرضا محدودا.

 

وقالت الصحيفة البريطانية أن القرارات الأخيرة التي دخلت حيز التنفيذ بعد عدة إجراءات من هذا القبيل من قبل الحكومة السعودية في الآونة الأخيرة، تهدف إلى تقليص دور الدين تدريجياً في الحياة العامة، أذ خفف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في السنوات القليلة الماضية، عددًا من القيود المحافظة، مثل إنهاء الحظر المفروض على السينما وقيادة النساء للسيارات. لكن في الوقت نفسه ، أثارت حملته القمعية على المعارضة وحرية التعبير في البلاد قلق النشطاء الحقوقيين وهذه ما هي إلا بداية.