سريع : 10 أهداف سعودية قد تتعرض للضرب في أي لحظة

الصمود|صنعاء| اكد متحدث القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع ان القوات المسلحة اليمنية تمتلك صواريخ باليستية ومجنحة قادرة على استهداف المزيد من المنشآت الحيوية للعدو وإلحاق خسائر كبيرة في منشآته العسكرية والاقتصادية.

وفي مؤتمر صحفي للمتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية عقده اليوم الإثنين، كشف سريع عن امتلاك صواريخ باليستية ومجنحة قادرة على استهداف المزيد من المنشآت الحيوية للعدو، وإلحاق خسائر كبيرة في منشآته العسكرية والإقتصادية.

وقال كذلك إن هناك “10 أهداف حيوية وحساسة في عمق العدو السعودي ضمن بنك أهداف قواتنا قد تتعرض للاستهداف في أي لحظة”، وكشف عن “الاستعداد لتنفيذ ضربات نوعية، وخلال مدة لا تزيد عن 24 ساعة لإستهداف أبرز 10 أهداف حيوية وحساسة ضمن بنك أهدافنا إذا قررت القيادة ذلك”.

واضاف سريع أن “178 صاروخاً بالستياً استهدفت مواقع ومعسكرات الغزاة والخونة المرتزقة في جبهات الداخل”، و”القوة الصاروخية أطلقت 75 صاروخاً بالستياً ومجنحاً استهدفت العمق السعودي”.

وتابع قائلاً ” أُطلق على العمق السعودي 20 صاروخ بدرP، و30 صاروخ بدر 1، و12 صاروخ لم يتم الكشف عنهم، و7 صواريخ قدس مجنحة، و6 صواريخ ذو الفقار، وأكّد أن “القوة الصاروخية أثبتت قدرتها على تحقيق الردع المطلوب وألحقت بالعدو أضرارا كبيرة لاسيما في المنشآت الحيوية التي كانت ضمن بنك أهداف قواتنا”.

وكشف المتحدث باسم القوات المسلّحة اليمنية أن “القوة البشرية لوحدة القناصة بلغت مستوى القدرة على تغطية جميع الجبهات بالكوادر المناسبة من قوام القوة البشرية للوحدة”، وأن “التطور النوعي في القوة الصاروخية اليمنية جعلها مفخرة من مفاخر الشعب اليمني خلال هذه المرحلة التاريخية”.

وتحدث فيه عن احصائيات العام 2020 من العدوان على اليمن، قال سريع إن عمليات وحدات المدفعية وضد الدروع والهندسة في نجاح العشرات من العمليات الهجومية لقواتنا والتصدي لزحوف العدو في مختلف الجبهات، مشيراً إلى أن أكثر من 15481 عملية لوحدة القناصة خلال عام 2020 في جبهات الحدود والداخل.

سريع كشف كذلك أن القوات قامت بأكثر من 3030 عملية لوحدة الهندسة خلال العام 2020 منها 2298 عملية ضدّ تجمعات العدو في مختلف المناطق”، وأعلن عن “أكثر من 635 عملية لوحدة الهندسة استهدفت آليات العدو و97 عملية ضد تحصيناته وثكناته”.

وعن سلاح الجو المسير، قال سريع إن “267 عملية هجومية لسلاح الجو المسير استهدفت العمق السعودي، و180 عملية هجومية استهدفت مواقع ومعسكرات الغزاة والخونة في جبهات الداخل”.

وأكّد كذلك أن “معظم عمليات سلاح الجو المسير نجحت في تحقيق أهدافها لا سيما تلك العمليات التي استهدفت منشآت العدو”، معتبراً أن “التطور الكبير الذي يحققه سلاح الجو المسير يؤكد مستوى اهتمام القيادة في تعزيز القدرات العسكرية والاهتمام بجانب البحوث والتطوير والصناعات”.

وقال إن “الأجيال الجديدة من المسيرات الهجومية التي لم نكشف عنها بعد تتمتع بقدرة عالية سواء على مستوى السرعة أو إصابة الهدف أو حتى القوة التدميرية”.

سريع أشار إلى أن “قوات الدفاع الجوي نفذت أكثر من 730 عملية بين إسقاط وتصدٍ وإجبار على المغادرة”، وأكّد أنه “تمّ إسقاط 67 طائرة حربية واستطلاعية مقاتلة وتجسسية خلال عام 2020 أبرزها طائرة تورنيدو في الجوف، وطائرتين من طراز CH-4 في منطقتي نهم ومجزر”.

كذلك كشف المتحدث باسم القوات المسلحة أن الدفاعات الجوية نجحت في التصدي لأكثر من 663 تشكيلاً حربياً معادياً، وقال إن “من أبرز ما حققته هي مضاعفة عمليات إجبار الطيران الحربي المعادي على المغادرة وإصابة طائرات حربية معادية بأعطال فنية مختلفة”.

وأشار إلى أنها تمكّنت من “إعاقة الطيران الحربي المعادي من تنفيذ مهام عدائية في الجبهات وأدت إلى عدم قدرة طيران العدو على الدخول في أجواء بعض المناطق”.

وفي الحديث عن خسائر التحالف السعودي، قال سريع إن “أكثر من 15366 قتيلاً ومصاباً من قوات العدو خلال عملياتنا عام 2020 منهم 6467 قتيلاً وأكثر من 8899 مصاباً.

وأوضح أن “خسائر العدو المادية قدرت بأكثر من 1090 آلية ومدرعة ودبابة وجرافة تمّ تدميرها من مختلف وحداتنا العسكرية خلال العام المنصرم”، مؤكّداً أن القوة الصاروخية نفذت عشرات العمليات الناجحة أطلقت خلالها 253 صاروخا بالستيا ومجنحا خلال العام 2020.

وكشف سريع أن أكثر من “8888 غارة لطيران العدوان منها 410 للطيران المسير على 13 محافظة يمنية خلال العام 2020″، مؤكّداً أن محافظة “مأرب لأكثر من 3621 غارة تليها الجوف بأكثر من 1981 غارة ثم صعدة بأكثر من 726 غارة”.

وأشار سريع إلى أن “غارات العدوان خلال العام 2020 أدت إلى استشهاد وجرح المئات من أبناء شعبنا في مختلف المناطق إضافة إلى أضرار في الممتلكات، مؤكّداً أن “استمرار ارتكاب الجرائم هو أحد أبرز أسباب توجه القوات المسلحة لتنفيذ ضربات نوعية في عمق العدو وكذلك استهداف أدواته في الداخل”.