الصمود حتى النصر

أحزاب المشترك بصنعاء توجه رد صارم للمبعوث البريطاني غريفيث

أدانت أحزاب المشترك في صنعاء مت ورد في بيان المبعوث الأممي لليمن البريطاني مارتن غريفيث .. معتبرة ما ورد في البيان مدعاة للسخرية وفيه مغالطات لصالح تحالف العدوان والمرتزقة.

واستنكرت أحزاب اللقاء المشترك البيان الصادر عن المبعوث البريطاني مارتن غريفيث بشأن قلقه الذي وصفه بالشديد إزاء النقص الكبير في الوقود الذي يعاني منه أبناء الشعب اليمني، ومغالطاته في ذلك الخصوص.

كما عبرت الأحزاب عن استغرابها لما ورد في البيان من انحياز صريح للمرتزقة بأنها منحت تصاريح الدخول لعدد من سفن الوقود إلى الحديدة وهو يعلم أن لا قرار بيدها وأن الذي يفرض الحصار هو العدوان بقيادة السعودية التي تحتجز السفن النفطية وتمنعها من الدخول لأيام عديدة تصل بعضها لأكثر من 3 أشهر.

داعية المبعوث الأممي والأمم المتحدة إلى التوقف عن الانحياز إلى جانب المرتزقة وتحالف العدوان على حساب الشعب اليمني وحقه في العيش الكريم وفي وصول ما يحتاج إليه من سفن الوقود والغاز المنزلي والسفن المحملة بالمواد الغذائية والكف عن اجتزاء الحقائق وتقديم صورة مضللة لصالح المرتزقة وتحالف العدوان السعودي الأمريكي .. وتحمل المسئولية الإنسانية الخطيرة الناتجة عن منع إدخال سفن المشتقات.. ورعاية تنفيذ اتفاق السويد وكذا قرارات مجلس الأمن التي تنص على دخول سفن الوقود دون أية عوائق والمصداقية فيما يخص التزام وحضور ممثلوا الجانب الوطني اجتماعات ضبط الإيرادات وصرف المرتبات في ظل تغيب وتعنت الطرف الآخر.. وعدم المواربة في إلزام الطرف الاخر بتغطية العجز اللازم لصرف المرتبات على مستوى الجمهورية.

كما دعت الأحزاب القيادة السياسية والثورية لإعادة النظر في التعاطي مع المبعوث وتعليق التعامل مع مكتبه لحين ضمان حياديته المفترضة وإصدار موقف صريح وواضح حول استمرار جريمة احتجاز السفن وعدم السماح لها بالدخول إلى ميناء الحديدة.