الصمود حتى النصر

تصريح ناري للسيسي ,مصر تستعد لاعلان الحرب بشرعية دولية

مصر|الصمود

صرح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تعليقا على الأوضاع في ليبيا أن أي تدخل مصري مباشر في ليبيا باتت تتوفر له الشرعية الدولية.

السيسي خلال كلمته أمام قادة وضباط وجنود المنطقة الغربية، طالب بوضع حد للتدخلات الخارجية في الشأن الليبي.

وحذر من أن التطورات الاخيرة في ليبيا تنذر بمخاطر تمتد الى دول الجوار وكذلك الدول الاوروبية. مؤكدا أن تدخل مصر هو لدعم استعادة الأمن والاستقرار داخل ليبيا، وحماية حدود مصر الغربية. ولوقف إطلاق النار الفوري وإطلاق مفاوضات تسوية سياسية شاملة تحت رعاية الأمم المتحدة وفقا لمخرجات مؤتمر برلين.

وقال السيسي: أهدافنا هي حماية الحدود الغربية وسرعة دعم استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا كجزء من الأمن القومي المصري.

وفي معرض إشارته الى أوضاع مدينة سرت الليبية، أكد الرئيس المصري: تجاوز سرت والجفرة خط أحمر بالنسبة لمصر.

وتابع: القوات المصرية ستتحرك إلى الداخل الليبي إذا طلب منها الليبيون ذلك.

من جهته قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، أن التوصل لوقف دائم لإطلاق النار في ليبيا يتطلب انسحاب قوات “الجيش الوطني الليبي” بقيادة خليفة حفتر من مدينة “سرت” الاستراتيجية.

وقال كالين الذي تعد بلاده الداعم الرئيسي لحكومة الوفاق الوطني (المدعوم دوليا) في طرابلس، إن تركيا تدعم مطلب حكومة الوفاق بضرورة العودة إلى خطوط عام 2015، وهو ما يمر بـ«انسحاب قوات حفتر من سرت والجفرة» في الجنوب .

واتهم المتحدث باسم الرئاسة التركية فرنسا بـ «تعريض أمن الحلف الأطلسي للخطر»، وذلك بـ«دعمها» لقوات الجيش الليبي والمشير خليفة حفتر في النزاع الدائر في ليبيا .

وقال كالين «في ليبيا، نحن ندعم حكومة الوفاق فيما تدعم الحكومة الفرنسية خليفة حفتر وتعرض بذلك للخطر أمن الحلف الأطلسي، والأمن في المتوسط، والأمن في شمال أفريقيا والاستقرار في ليبيا» .