الصمود حتى النصر

في زمن الكورونا..العمل من المنزل يحقق آثارا إيجابية غير متوقعة

الصمود

رغم القلق الذي يسيطر على أرباب العمل جراء انتشار جائحة كورونا وإجبارها لملايين الموظفين على العمل في المنزل، فقد تم الكشف عن أهم الآثار الإيجابية للعمل عن بعد.

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية نتائج الاستطلاع لأكثر من 1600 شخص عن مدى تكيفهم مع العمل في المنزل، وكانت إجابات أغلبهم أنهم أصبحوا أكثر إنتاجية مقارنة مع العمل من المكتب.

وأكد ثلث المستجوبين للصحيفة إنهم يشعرون بأن إنتاجهم قد زاد منذ أن بدأوا العمل عن بعد، على الرغم من أن أكثر من نصف المشاركين في الاستطلاع يعملون مشاركة مع أشخاص آخرين.

يذكر أن إجراءات التخفيف عن القيود التي فرضت منذ أكتر من شهرين بدأت تدريجيا، ومع ذلك يفضل العديد من العمال البقاء والعمل في المنزل.