...

ريمة .. وقفة قبلية حاشدة للتنديد بالتطبيع والبراءة من الخونة

63

الصمود |

نظمت قبائل محافظة ريمة اليوم وقفة قبلية حاشدة للتنديد بالتطبيع مع الكيان الصهيوني والبراءة من الخونة والتأكيد على الموقف الثابت والمبدئي من القضية الفلسطينية.

وفي الوقفة القبلية التي حضرها أعضاء مجلسي النواب والشوري ووكلاء المحافظة والقيادات المحلية والتنفيذية والأمنية والمجتمعية وممثلي الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني بالمحافظة أكد المحافظ فارس الحباري أن أبناء ريمة في خروجهم المشرف اليوم يبعثون رسالة بثبات مواقفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني ورفضهم التطبيع مع العدو الصهيوني.

وأشار إلى أهمية الاستمرار في مواجهة العدوان وتحرير الأراضي والمقدسات الإسلامية وفي المقدمة القدس الشريف.

وأدان المحافظ الحباري ما قامت به حكومة الفار هادي من خطوات للتطبيع مع الكيان الصهيوني.. لافتا إلى أن ما تقوم به قوى العدوان من محاولات لشق الصف ستبوء بالفشل بصمود وثبات أبطال اليمن.

كما القيت كلمات من وكيل أول محافظة ريمة حسن طه ومحمد عبده مراد وصلاح الضبيبي وصالح فرحان أكدت في مجملها الرفض المطلق للتطبيع مع العدو الصهيوني.

وأدانت الكلمات مشاركة المدعو اليماني إلى جانب رئيس وزراء كيان العدو الصهيوني بمؤتمر وارسو .. مؤكدة أن حكومة الفار هادي لا تمثل الشعب اليمني بل أداة للمشاريع الأمريكية الصهيونية.

وأكد بيان صادر عن الوقفة تمسك الشعب اليمني بالقضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية للأمة.

ونددت قبائل ريمة بخطوات التطبيع والتحالفات السرية والعلنية التي يقوم بها المرتزقة مع العدو الصهيوني .. معتبرة ذلك خروج عن الثوابت الوطنية وخيانة للأمة.

وحذرت من خطورة التطبيع وتداعياته والأبعاد المرسومة له كونه جاء في ظروف معقدة في المنطقة والعالم.. مؤكدة استمرار الشعب اليمني في الصمود والثبات سواء ما يتعلق بالقضية الفلسطينية أو في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي.

وجدد المشاركون التأكيد على الصمود والثبات إلى جانب أبطال الجيش واللجان الشعبية واستمرارهم في التحشيد ورفد الجبهات بالمال والرجال.

ودعا البيان المهرولين للتطبيع والمنبطحين أمام مؤامرات العدوان إلى العودة إلى رشدهم قبل فوات الأوان.